الاتحاد العام الطلابي الحر
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الذكرى الخامسة لاستشهاد الشيخ عبد العزيز الرنتيسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
LA PETITE MAKDIR
عضو فضي
عضو فضي
avatar

انثى عدد الرسائل : 299
العمر : 24
العمل/المهنة : المطالعة
مستوى النضال : 597
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: الذكرى الخامسة لاستشهاد الشيخ عبد العزيز الرنتيسي   الجمعة أبريل 17, 2009 3:56 pm

:shock:
الرنتيسي.. تاريخ محفور في الذاكرة الفلسطينية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
د. عبد العزيز الرنتيسي

غزة- من كارم الغرابلي:


سطَّر بكلماته ومواقفه وأفعاله أروع صفحات الصمود والتحدي على أرض فلسطين، ما مَن أحد عاش أو سمع أو عرف هذا الطبيب الفلسطيني الثائر إلا وأعجب بقوة شخصيته وقوله للحق حتى في أصعب الظروف والأحوال.


إنه خَلَف الشيخ أحمد ياسين في قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، هو الدكتور عبد العزيز الرنتيسي؛ حيث يوافق اليوم الذكرى السنوية الخامسة لاستشهاده بعد أن حفلت حياته بالنضال والتضحية والجهاد والدعوة, ولا تخلو من الاعتقالات والتعذيب والإبعاد، وعكست ملامح العلاقة بين الاحتلال وشرائح المجتمع المختلفة. ويعتبر الرنتيسي شخصية منطقية ورزينة، وقادرة على إثارة النفوس وتشجيعها, كما كان يملك القدرة على إثارة وتعبئة الشارع الفلسطيني بضرورة القضاء على الكيان الصهيوني, حيث نادى بضرب كل صهيوني في أي مكان وزمان.


لمع نجم الرنتيسي في العديد من المجالات سواء على الصعيد العلمي أو العملي أو الدعوي، وكذلك الجهادي, واستطاع أن يلفت انتباه العالم بأسره إلى القضية الفلسطينية واعتبارها أنها على حق رغم الظروف القاهرة التي كانت تعيش فيها تلك القضية من محطات ومخاضات قاسية، لكن العدو الصهيوني لم يرق له هذا الأمر، وحاول كثيرًا ومرات عديدة التخلص منه لما كان له من تأثير نفسي عليهم باعتباره محرك الشعوب وموقظها.


ورغم مرور خمس سنوات على استشهاده إلا أن كلماته ومواقفه وخطاباته الرنانة ما زالت محفورة في أذهان، وقلوب كل مواطن فلسطيني، كما ترك الرنتيسي أثرًا بالغًا في بناء حركة حماس وتمسك الفلسطينيين بخيار المقاومة والجهاد.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أبو عبيدة أكد أن الشهيد الرنتيسي كان خير سند للمجاهدين

يضيف أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحماس: "كلمات ومواقف وتوجيهات أسد فلسطين ما زالت حاضرةً في أذهان المجاهدين على اختلاف انتمائهم وتوجهاتهم.



وتابع أبو عبيدة لـ(إخوان أون لاين): "الفضل له بعد الله محفوظ ومعلوم ولا أحد يستطيع أن يغفل هذه الحقيقة، مشددًا على أنه كان خير سند للمجاهدين، وكان بحق أسد فلسطين الذي تعرض لأشد الأذى من ذوي القربى قبل الصهاينة. وقال: "لكنه صمد وأصر على أن يترك أثرًا في العمل الجهادي، كان يخرج الليالي الباردة لتفقد المرابطين ورفع معنوياتهم ويكون معهم في ذات الخندق".


بدأت الملاحقة للدكتور عبر محطات عديدة من حياته منها الاعتقال والإبعاد والإقامة الجبرية والقصف والسجن، وكان آخرها عملية الاغتيال الجبانة التي نفذها الاحتلال بحقه عندما قُصِف هو وثلاثة من مرافقيه بقصف صاروخي في مساء 17/4/2004.


التحق وهو في السادسة من عمره بمدرسةٍ تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين واضطر للعمل أيضًا، وهو في هذا العمر ليُسهم في إعالة أسرته الكبيرة التي كانت تمرّ بظروف صعبة.



وأنهى دراسته الثانوية عام 1965، وتخرّج في كلية الطب بجامعة الإسكندرية عام 1972، ونال منها لاحقًا درجة الماجستير في طب الأطفال، ثم عمِل طبيبًا مقيمًا في مستشفى ناصر (المركز الطبي الرئيسي في خان يونس) عام 1976.


يقول نجله "أحمد" الذي نجا مع والده في محاولة الاغتيال الأولى: "تأتي الذكرى الخامسة لاستشهاد والدي وشعبنا الفلسطيني وحركتنا من انتصار إلى انتصار، وهذا ما كان يتفاءل به والدي ويردده في خطاباته وكلماته: سننتصر يا بوش.. سننتصر يا شارون".


وأشار أحمد إلى أن والده كان على ثقة عالية بالله عز وجل حيث كان يستمدها من وعد كتاب الله وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام: ﴿إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾ (محمد: من الآية 7)، حيث كان واثقًا بنصر الله لشعبنا وحماس.


شغل الدكتور الرنتيسي عدة مواقع في العمل العام منها، عضوية هيئة إدارية في المجمّع الإسلامي والجمعية الطبية العربية بقطاع غزة والهلال الأحمر الفلسطيني، كما عمِل في الجامعة الإسلامية في غزة منذ افتتاحها عام 1978 محاضرًا يدرّس مساقاتٍ في العلوم وعلم الوراثة وعلم الطفيليات.


يضيف أحمد: "أذكر أنّه كان عندي امتحانٌ للغة العربية وأبي بكونه شاعرًا جلس يدرّسني، ويراجع لي، ويسألني أسئلة في دروسي".. وتابع: "كم رأيت من آباءٍ يعاملون أبناءهم ما وجدت أحدًا مثله في معاملته مع أبنائه، فمنذ صغرنا كان يعاملنا كأصدقاء له وكان قريبًا منّا جدًّا، ومن الصفات التي تأثّرت بها هو محافظته الشديدة على الصلوات والعبادات والنوافل وقيام الليل".
يتبع..





_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذكرى الخامسة لاستشهاد الشيخ عبد العزيز الرنتيسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد العام الطلابي الحر :: اسلاميات :: ركن علماء الامة-
انتقل الى: