الاتحاد العام الطلابي الحر
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 "كل أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القناص
الفائز في مسابقة من أنا
الفائز في مسابقة من أنا
القناص

ذكر عدد الرسائل : 642
العمر : 29
الموقع : http://www.rasoulallah.net/index.asp
العمل/المهنة : عضو مكتب شعبة عبد الحفيظ سعيد
مستوى النضال : 1912
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

مُساهمةموضوع: "كل أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع"   الأحد يوليو 18, 2010 4:35 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

هتاف الرسول يوم الحج الأكبر "كل أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع"

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لبيك اللهم لبيك
لبيك لا شريك لك لبيك
إن الحمد والنعمة لك والملك
لا شريك لك لبيك
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وقف الحجيج يرددونها جميعاً

وتهتف بها قلوبهم ومشاعرهم وضمائرهم..

لا فرق بين جزائري أو مصري أو سوداني..

ولا أسود ولا أبيض ولا أصفر..

لا فرق بين مسلم عربي أو أمريكي أو أوربي أو أسيوي أو أفريقي أو هندي أو باكستاني .




فكلهم مسلمون..


وكلهم يعبد إلهاً واحداً..


ويتوجه إلي بيت واحد..


وقبلة واحدة..


ويلبسون ملابس واحدة ..


ويؤدون مناسك واحدة..


كلهم يرفعون راية واحدة


هي راية



لا إله إلا الله محمد رسول الله.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يقفون سويا ً بعرفات في وقت واحد..


ويغادرونها في وقت واحد..


ويحلقون في يوم واحد..


ويرمون الجمرات بطريقة واحدة.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لا يرفعون أي راية سوى راية التوحيد والعبودية الحقة لله الواحد القهار..



لا يتعصبون لبلادهم ولا أوطانهم وأجناسهم..


ولا ألوانهم أو وظائفهم..


فضلا ً عن أن يتعصبوا لفريق كروي لا يخدم وطنا ً ولا يحرر أرضاً..


ولا يحقق تقدماً اقتصادياً أو سياسياً أو حضارياً..


مهما كانت انتصاراته في المستطيل الأخضر..


فهو خارج هذا المستطيل لا يساوي شيئا ً..


بل قد يمثل عبئا ً ماليا ً واقتصاديا ً على الجميع..


وشغلا ً لهم عن مهماتهم العظمى ..


وآمالهم الكبرى في الدين والحياة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



وقف رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في مثل هذا اليوم منذ أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان على ناقته القصواء


وقال:


" استنصت الناس يا جرير"



فأنصت له كل شيء..


أنصتت له الدنيا كلها ..


الرجال والنساء والحجر والمدر والأرض والسماء.



أنصتوا جميعا ً لكلمات رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) المودعة للدنيا كلها ..


والتي سيلخص فيها رسالته ويودع فيها أصحابه ..


ويستودع الرسالة والأمانة للأجيال القادمة .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



إنه اليوم يلمح بقوة بالرحيل عن الدنيا بعد أن ملأها خيرا ً وبرا ً..


إنه يقول لهم


" أيها الناس اسمعوا قولي فإني لا أدري.. لعلى لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبدا ً "



إنه موقف مهيب ..


لقد أقبلت إليه يومها كل قبائل العرب ..


واجتمع له كل أصحابه تقريبا ً السابقين واللاحقين.




جاء إليه العرب جميعا ً منقادين طائعين بعد أن عصوه طويلا ً..


جاءوا إليه بعد أن نزعوا عن أنفسهم عصبية الجاهلية..



ووجهوا ولاءهم لله ولرسوله وللمؤمنين..


وقدموا الإسلام على كل ما سواه ..


قدموه على القبيلة والعشيرة وكل العصيبات الجاهلية الأخرى الممقوتة ..


بل قدموه على الأهل والولد .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ها هو النبي العظيم( صلى الله عليه وسلم ) يرى اليوم ثمرة كفاحه الطويل..


ويرى اليوم حصاد بذله وعطائه الذي استمر طيلة ثلاثة وعشرين عاما ً ..


ونتيجة صبره وحلمه وجهاده ودعوته وتعليمه وتربيته..


يراها في تلك الجموع المؤمنة الغفيرة التي لم تجتمع من قبل لنبي قبله..


فقد كانوا مد البصر عن يمنيه وشماله وأمامه وخلفه.


ويرى من خلالهم الأجيال المسلمة القادمة ..


ويرى من خلالهم دولة الإسلام الوليدة والتي دانت لها العرب ..


وستدين لها في الغد القريب بلاد الروم وفارس بل والدنيا كلها .



إنها لحظات مهيبة جميلة يشتاق إليها كل الدعاة إلي الله..


حينما يشهدون لحظة الحصاد لثمرهم إذا أينع..


وقد يشهد بعضهم هذه اللحظة..


ولكن أكثرهم لا يشهدها في الدنيا .. ليشهدها في الآخرة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


تحدث رسول الله يومها في حجة الوداع عن كل القضايا الهامة التي ستحتاج لها أمته..


تحدث عن المرأة وحقوقها وأوصى بها خيرا ً..


وتحدث عن حرمة دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم في نبرة حاسمة واضحة


" إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم .. كحرمة يومكم هذا .. في شهركم هذا.. في بلدكم هذا " ..


ولكن من يتذكر هذا النداء العظيم ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



فمن ذا الذي يلتزم اليوم بهذا الأمر الصارم المؤكد الذي استفتح به رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) خطبته..


وهل سمعه الذي يقتل أباه أو أمه أو شقيقه أو أخيه المسلم..


وهل سمعه الذين يضعون المتفجرات العمياء في الأسواق ومحطات المترو وغيرها في بلاد المسلمين


دون أن يتذكروا لحظة هذا التوجيه النبوي العظيم.


هل التزم به العراقيون الذين يقتل بعضهم بعضا ً

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



هل التزم به اليمنيون الذين يدعمون من الخارج من أجل تقسيم البلاد بعد وحدتها..


وبدلا ً من إنفاق الأموال علي السلاح والتقاتل الداخلي ..


كان ينبغي إنفاقها لتنمية هذا البلد الفقير في كل شيء..


بدء ً من الصناعة والزراعة والتعليم والطرق والمواصلات..


وانتهاء ً بحياة المواطن اليمني البسيط الذي يحتاج لكل شيء.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هل التزم به الباكستانيون الذين يفجر بعضهم بعضا ً..


أو يقصف بعضهم بعضا بالطائرات.. لخدمة أجندات خارجية لا تفيد البلاد ولا العباد شيئا ً ..


فهذا الفريق يفجر في كل مكان ..


والآخر يقصف بالطيران والمدفعية ..


ويقتل الأطفال والشيوخ والنساء والمدنيين من الفريقين دون رحمة أو شفقة أو حكمة أو عقل


ولو أن كلا ً منهما احتكم إلي ضميره الحي


وقلبه السليم


ودينه القويم


وقدم مصلحة البلاد والعباد على ما سواهما لتغير الحال.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وهذه الدماء التي تراق هنا وهناك من أجل مباراة تافهة..


لن تتقدم أمة إذا فازت بها .. ولن تتأخر أخرى إذا انهزمت فيها .



فالأمم لا تتقدم بالفوز في مباريات الكرة..


ولكنها تتقدم برقيها السياسي والعلمي والاقتصادي والتكنولوجي والعسكري والاجتماعي.


إنها لن تتقدم بلاعبيها ..


ولكنها ستتقدم بعلمائها وقادتها وصالحيها وأئمتها ومفكريها.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أين أنت يا سيدي يا رسول الله ..


لتهتف في هؤلاء من جديد هتافك العظيم يوم الحج الأعظم


" إلا إن كل أمر من أمور الجاهلية تحت قدمي موضوع "..


ربا الجاهلية ..


ودماء الجاهلية


وعصبية الجاهلية ..


وأخلاق الجاهلية كلها وضعها تحت أقدامه النبي ( صلى الله عليه وسلم )..


وعلى كل مسلم أن يجعلها تحت أقدامه.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



والآن عادت الجاهلية في كل صورها التي وأدتها يا سيدي يا رسول الله ..


عادت الجاهلية التي دست عليها ..


عادت مع هؤلاء الذين امتشقوا حسام الجاهلية


ودعموا بكل قوة التحزب والتعصب خلف الفرق الكروية المحلية أو القومية على حساب الولاء لله ورسوله..


وعلى حساب الانتماء للإسلام ..


والانتماء لوطن أكبر وأعظم من أي فريق كروي مهما علا شأنه.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ولا يظن أحد أن ما حدث بين الجزائريين والمصريين هو استثناء


فرضته الظروف العصيبة للمباريات السابقة بينهما.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



كلا ..


لقد تحولت هذه العصبية الآن إلي ثقافة متجذرة في عقول الكثيرين نتيجة غياب الوعي الحقيقي بالمسئولية نحو الأوطان .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



فهناك تيار في الجزائر ينتمي إلي الفرانكوفونية المتطرفة


التي تريد إقصاء الإسلام والعروبة من هوية الجزائريين ..


وتريد أن تأخذ الجزائر بعيدا ً عن أصولها الحقيقية وانتمائها العربي والإسلامي الأصيل.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



وهناك بعض الإعلاميين والعلمانيين في مصر أيضا


ً يريدون إحياء النعرات الجاهلية


ويريدون تفريغ همة الشباب وحيويتهم وعقولهم من كل معنى حقيقي للنصر..


سوى النصر في مباريات الكرة ..


مع أنها أتفه أشكال النصر على الإطلاق.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



فأين النصر في المجالات الحيوية التي تحتاج إليها الأمة.


وأين النصر على أعدائنا الحقيقيين؟!


أين النصر في المجالات العلمية والتكنولوجية والصناعية والزراعية والاقتصادية؟!


أين النصر الذي يحرر القدس والجولان والعراق وأفغانستان؟!.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



وأين النصر..


والمتعصبون من مصر والجزائر كانوا يتقاتلون ويتصارعون


في الوقت الذي كانت الطائرات الإسرائيلية تدك غزة ولم يهتم بذلك أحد..


ولم نر دمعة من هؤلاء على أهل غزة الذين دكتهم إسرائيل في هذه الغارة..


في الوقت الذي سحوا فيه الدموع فرحا ً بالنصر أو حزنا ً على الهزيمة؟!



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لقد حول بعض الإعلاميين وبعض الأقلام كرة القدم من لعبة نلهو بها في أوقات فراغنا إلي مشروع وطني وقومي يلتف حوله الشعب..


لتتحول تطلعات شعب بأسره إلي أقدام لاعبي الكرة..


لا إلي عقول علمائها ودعاتها ومفكريها ومثقفيها وساستها المخلصين لأمتهم وبلادهم.



ولم نعد اليوم نبالي بتخلف تعليمنا أو تدهور البحث العلمي في جامعاتنا


أو بشيوع المخدرات والبطالة بين شبابنا..


قدر همنا وغمنا وحزننا على هزيمة فريق كروي.. أو عدم وصوله إلي نهائيات كأس العالم.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لم يعد يحزننا اليوم أن تحتل " إسرائيل " المرتبة الأولى عالميا ً في علوم الكمبيوتر..


والثانية في الكيمياء ..


والثالثة في صناعة التكنولوجيا المتقدمة.



رغم أن الأخيرة لم تحرز أهدافا ً في المرمى أو تنتصر في المستطيل الأخضر..


ولكنها فعلت ما هو أهم وأعظم من التأهيل لكأس العالم..


فهي تبني دولة على طراز حديث ومتقدم..


وتصنع قوة إستراتيجية واقتصادية وعسكرية وتتوغل في كل البلاد حولنا..


ونحن العرب نصنع وللأسف فرقاً كروية.. ونبني مجداً زائفاً سرعان ما يزول.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



والأغرب والأعجب من ذلك كله أن بعض الحركات الإسلامية الجزائرية تؤجج التعصب الكروي لدى الجزائريين ..


وتنمي لديهم روح العداء للمصريين على حساب الإسلام والأوطان ..


مؤخرة ً للولاء لله ولرسوله وللإسلام.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




بل إن قادة كبار في بعض هذه الحركات ذهبوا إلي الملعب بأنفسهم في السودان..


وملأوا الدنيا ضجيجاً نصرة لفريقهم


دون إنكار منهم لما فعله بعض الجمهور الجزائري من تصرفات يندى لها الجبين .



وكل ذلك نفاقاً لعوام الجزائريين ودهمائهم..


وطلباً لأصواتهم في الانتخابات..


وخشية من قولة الحق في وجه التيار الهادر من التعصب الأعمى .



وبدلاً من أن تقودهم هذه الحركات إلي الحق


وتعلمهم إياه وتربيهم على أن يدوسوا بأقدامهم على كل معاني العصبية الجاهلية


كما داس عليها من قبل رسولنا الكريم ( صلى الله عليه وسلم ) في حجة الوداع..


إذ بها تنساق خلفهم .. وتجاملهم على حساب الحق والحقيقة.



"إن نفاق العوام لا يقل خطراً عن نفاق الحكام."


فعلى الحركات الإسلامية ودعاتها أن تصدع بالحق مرددة معه قوله تعالى


"فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ "


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


فالكبار وليس الصغار هم الذين يدركون أن أي انتصار كروي مهما كان


لا يساوى إراقة دماء معصومة أو تحطيم سيارة مواطن برئ أو إهانة مواطن في أي من البلدين


لقد كشفت هذه الفتنة عن مدى تعطش شعوبنا لتحقيق الانتصارات..


لكن المشكلة تكمن في أننا تركنا ميادين الانتصار الحقيقية..


وتعاملنا بمنطق البحث عن أي انتصار.. حتى لو كان زائفاً أو بطعم الخسارة.


وهذه مشكلة أيضاً ينبغي على قادة الأمة ومفكريها وعلمائها الثقات المخلصين أن يعالجوها .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الله أكبر... الله أكبر ... الله أكبر ... الله أكبر ولله الحمد

_________________
وما من كاتبٍ إلا سيفنى *** ويَبقَى الدَّهرَ ما كتبت يداهُ

فلا تكتب بخطك غير شيءٍ *** يَسُرك في القيامة أن تراهُ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



نتواصل بالقلوب ,,, وإن أبعدتنــا الدروب      ونحيا بالدعــاء ,,, وان صعب اللقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"كل أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد العام الطلابي الحر :: اسلاميات :: منتدى السيرة النبوية-
انتقل الى: