الاتحاد العام الطلابي الحر
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آراء العلماء حول إجراءات استخراج جواز السفر البيومتري بين ضرورة التعرّف على هوية المرأة وحرمة كشف شعرها

اذهب الى الأسفل 

هل انت مع أو ضد كشف المرأة الجزائرية لشعرها وأذنيها في صور جوازات السفر وبطاقات التعريف البيومترية ؟
مع
9%
 9% [ 8 ]
ضد
87%
 87% [ 81 ]
بدون رأي
4%
 4% [ 4 ]
مجموع عدد الأصوات : 93
 

كاتب الموضوعرسالة
الذهب الخالص
التميز الذهبي
التميز الذهبي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1061
العمر : 31
الموقع : http://ugel.ibda3.org
العمل/المهنة : عضو مكتب فرع مسؤول البيداغوجيا
مستوى النضال : 2306
تاريخ التسجيل : 28/12/2008

مُساهمةموضوع: آراء العلماء حول إجراءات استخراج جواز السفر البيومتري بين ضرورة التعرّف على هوية المرأة وحرمة كشف شعرها   الجمعة أبريل 02, 2010 1:02 pm

بين ضرورة التعرّف على هوية المرأة وحرمة كشف شعرها



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أثارت
تصريحات السيد نور الدين يزيد زرهوني، وزير الدولة وزير الداخلية
والجماعات المحلية، القاضية باشتراط نزع الخمار لاستخراج بطاقة التعريف
الوطنية وجواز السفر البيومتريين، حفيظة الرأي العام الوطني، كما أن غياب
مفتي رسمي جعل العلماء في الجزائر ينقسمون بين محلل ومحرّم لكشف شعر
المرأة.
أوضح الشيخ محمد الشريف قاهر، عضو المجلس الإسلامي الأعلى ورئيس لجنة
الفتوى بالمجلس وأستاذ بالمدرسة العليا للقضاء، أن ''عورة المرأة كل جسدها
ماعدا الوجه والكفين، ونقصد بالوجه من منبت الشعر إلى الذقن والصدغين
(الأذن)، ما عدا هذا فهو عورة''. مؤكّدًا أن ''كشف الوجه الشرعي جائز''،
موضّحًا أن كشف المرأة لشعرها ''غير جائز''.
من جهته أكّد الشيخ أبو عبد السلام أن الحجاب فرص بنص القرآن الكريم ونص
الحديث النّبويّ الشّريف، موضّحًا في ذات السياق ''أنَا لا أستطيع أن ألغي
القرآن''.
أمّا الدكتور يوسف بلمهدي، أستاذ الشريعة والقانون بجامعة المسيلة سابقًا،
ومستشار وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، فيرى أنه ''لا مانع'' في كشف
المرأة عن شعرها وأذنيها في صورة جواز السفر البيومتري الجديد، باعتبار
أنّ ''الأمور تقدّر بقدرها والضرورات تبيح المحظورات''، وأضاف[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
''هذه الضرورة يقدّرها الإنسان، وليس في ذلك شيء،كما قلت ما دام أنها
مصلحة عامة''. مستدلا في ذلك بما تكشفه المرأة عن بعضٍ من جسمها في فحص
الطبيب أو خلال عملية السكانير أو غيرها، إلى جانب استخراجها لصورها عند
المصوّر.
وأشار السيد بلمهدي ''أنا ذكرتُ بأنّ هذه الأشياء تُتَّخَذ للضرورة، وهذا
الفعل استثناء من القاعدة العامة التي هي وجوب تغطية المرأة جسدها وأن
تكون محجبة، هذا هو الأصل''.
وأبدى مستشار وزارة الشؤون الدينية والأوقاف موافقته لقرار وزير الداخلية
السيد زرهوني، وقال ''ليس في ذلك حرج ولا فتنة''. معتبرًا أن هذه المسألة
''تنظيمية تحتاج إلى إظهار شخصية الإنسان كاملة''. وأشار السيد بلمهدي إلى
أن هذه البطاقة ''لا تظهر إلاّ في حالات معيّنة، ولا هي معروضة في السوق
ولا في غيره''.
وبخصوص اطلاع الأجنبي على جواز سفر المرأة بدون خمار، فقد قال السيد
بلمهدي إنّه ''رجل أمن يتحقّق من هذا الشخص الذي يدخل أو الشخص الذي يريد
أن يتعرّف على هويته''، مضيفًا أن ''هوية الشخص لا تظهر إلاّ بمواصفات
معيّنة''. وفي ذات السياق، نفى مستشار وزير الشؤون الدينية والأوقاف
الدعوة لنزع الخمار وقال ''أنا لا أقول أن المرأة يجب أن تكشف رقبتها أو
صدرها وتفعل ذلك، ولكن تُظهر ما يتمكّن منه صاحب الرقابة للتّعرف على هذه
الشخصية''، وأضاف أنّه ''إذا كانت الأذنان لا تَظهر صفة الإنسان، لا بأس
بفعل ذلك ـ بكشفها، وهذا تقتضيه ضرورات الحياة''.
ومن جهته، أكّد البروفسور محمد بن رضوان، وزير الشؤون الدينية والأوقاف
الأسبق ومدير مصلحة الجلد بمستشفى مصطفى باشا، أنّ ''الدستور يتكفّل
باحترام الشريعة الإسلامية التي هي ديانة الدولة الجزائرية''. ومن هذا
الأساس من ناحيته القانونية اعتبر أنّه لابد وأن الإجراءات والقوانين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]التي
تصدر عن كل الهيئات الرسمية أن تكون منضبطة مع القانون الأساسي للدولة
الجزائرية، وأمّا من الناحية العلمية المحضة فإنّ نزع الخمار ضروري في
تعريف الشخص، خاصة عندما نتحدث عن وثائق رسمية بيومترية''، لأن الإنسان
يستطيع أن ''يُغيِّر لون الشعر بصبغة ملونة وحتّى هيئته يستطيع تغييرها،
وكذلك تغيير ملامح الوجه بعملية تجميلية''، ولأنّ الإجراءات البيومترية هي
التي ''تحفظ في الذاكرة ولا تتغيّر، لا في الصورة الخارجية للإنسان ولا في
شيء آخر''.
وانتقد وزير الشؤون الدينية والأوقاف السابق قصور فهم القانون الوضعي
الجزائري، وفهم أبعاده العلمية والأمنية وخاصة الإجراءات الأمنية الجديدة.
واعتبر البروفسور بن رضوان أن نظر عون الأمن الأجنبي لجواز سفر المرأة وهي
بدون خمار أمر عادي لأنه ''أمر سائد'' في كلّ الدول بعد الإجراءات الأمنية
الجديدة، وبحكم أن الطبيب يحل له أن يكشف عن مريضته.
وتساءل السيد بن رضوان: ''هل الملفات التي تصنع على أساسها هذه الجوازات
وبطاقات التعريف وغيرها تُحفَظ في أماكن لا يطّلع عليها إلاّ مَن يخوّل له
القانون في حالات خاصة''.



منقول من الجزائد الجزائرية



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




عدل سابقا من قبل الذهب الخالص في الإثنين أبريل 05, 2010 2:27 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ugel.ibda3.org
القناص
الفائز في مسابقة من أنا
الفائز في مسابقة من أنا
avatar

ذكر عدد الرسائل : 642
العمر : 28
الموقع : http://www.rasoulallah.net/index.asp
العمل/المهنة : عضو مكتب شعبة عبد الحفيظ سعيد
مستوى النضال : 1912
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: آراء العلماء حول إجراءات استخراج جواز السفر البيومتري بين ضرورة التعرّف على هوية المرأة وحرمة كشف شعرها   الجمعة أبريل 02, 2010 2:44 pm

سبحان الله عجوز يتحدى أمة مسلمة , لم تتمكن فرنسا من طمس كرامتها ومبادئها وكبريائها ليتمكن منها رجل مفرنس [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] هذا جحود و اعراض عن أوامر الله , سبحان الله ألا نستحي أيحمى عرض المسلم في ديار النصارى ويهتك في عقر داره يا للعــــــــــــــار قال تعالى : ( إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز ) المجادلة . وقوله : ( وماكان لمومن ولا مومنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن تكون لهم الخيرة من أمرهم ، ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا) الأحزاب , تذكروا قصة اليهودي الذي كشف بعض عورة مسلمة في زمن رسول الله ماذا حدث له و قبيلته امرأة مسلمة قصدت سوق بني قينقاع من أجل حلي لها.. فربط صائغ يهودي ثوبها دون أن تشعر وحين قامت انكشفت عورتها فضحكوا وصاحت.. تحرّكت نخوة مسلم مار بالجوار وانتفض ليدافع عن شرف المسلمة فقتل اليهودي.. فتكاثر عليه اليهود وقتلوه.. وكان جراء هذه الحادثة أن أجلى الحبيب عليه الصلاة والسلام بني قينقاع من المدينة بعد أن حاصرهم خمس عشرة ليلة فخرجوا وهم يجرون أذيال الخيبة.. غزوةٌ من أجل حجاب امرأة مسلمة
وليعلم الحاضر منا الغائب الجزائر وطننا العربية لغتنا و كيما يعرف سي زرهوني :الاسلام ديننا ماناش في تونس يا زرهوني [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] و لا طاعه للمخلوق في معصية الخالق هوما يقولوا مايردون ونحن نفعل ما نشاء الحرمه حرمه و الفاهم يفهم
و الله متم نوره و لوكره الكافرون




_________________
وما من كاتبٍ إلا سيفنى *** ويَبقَى الدَّهرَ ما كتبت يداهُ

فلا تكتب بخطك غير شيءٍ *** يَسُرك في القيامة أن تراهُ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



نتواصل بالقلوب ,,, وإن أبعدتنــا الدروب      ونحيا بالدعــاء ,,, وان صعب اللقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الذهب الخالص
التميز الذهبي
التميز الذهبي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1061
العمر : 31
الموقع : http://ugel.ibda3.org
العمل/المهنة : عضو مكتب فرع مسؤول البيداغوجيا
مستوى النضال : 2306
تاريخ التسجيل : 28/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: آراء العلماء حول إجراءات استخراج جواز السفر البيومتري بين ضرورة التعرّف على هوية المرأة وحرمة كشف شعرها   الإثنين أبريل 05, 2010 2:24 pm

غلام الله: ''علينا أن نخضع للقانون في قضية الوثائق البيومترية''













[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

رفض
وزير الشؤون الدينية والأوقاف، بوعبد الله غلام الله، الخوض في تداعيات
قرار إلزام النساء نزع الخمار في الوثائق البيومترية، مكتفيا بالقول ''يجب
أن نخضع لقرارات القانون''. واعتبر الوزير القرار الذي أثار جدلا واسعا
منذ صدوره، خاصة في وسط رجال الدين، ''من صلاحيات السلطات العمومية التي
لها مبررات لهذا الأخير وعلى كل فرد احترامها وتطبيقها دون مناقشة''.
وكشف غلام الله على هامش إشرافه على افتتاح فعاليات يومين دراسيين حول
مناهج التكوين في المعاهد الإسلامية أمس بدار الإمام، عن امتداد مدة تكوين
الأئمة إلى 3 سنوات عوض سنتين لأهمية دورهم في المجتمع، في الوقت الذي
فنّد فيه ما تم تداوله حول رفض الوزارة لتوظيف أئمة تحصلوا على شهادات من
دول أخرى. موضحا أنه إذا كانت هذه الشهادات توازي الشهادات الوطنية فليس
هناك إشكال، يضيف الوزير. كما أعلن المتحدث عن عدد المؤسسات التي أعربت عن
استعدادها للدخول في المناقصة الوطنية المتعلقة ببناء المسجد الأعظم، حيث
وصل عددها إلى 24 شركة ثلاثة منها وطنية.
وعن تأخر فتح الأظرفة التي كانت مقررة في 23 فيفري المنصرم، رفض الوزير
التعليق عن الأسباب التي حالت دون ذلك، رغم أن حجر الأساس لانطلاق المشروع
تم وضعه في شهر مارس .2009 وصرح غلام الله وقتها أنه حسب التقديرات
ستتراوح مدة إنجاز المسجد بين 36 و42 شهرا بعد انطلاق الأشغال في
أكتوبر.2008 مضيفا أن بعض التغييرات والتحسينات أدخلت على المخطط الأول
للمشروع، سواء من حيث العمران أو الشكل أو الناحية الرمزية أو الوظيفية،
وأن بعض التغييرات والتحسينات أدخلت على المخطط الأول للمشروع.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ugel.ibda3.org
 
آراء العلماء حول إجراءات استخراج جواز السفر البيومتري بين ضرورة التعرّف على هوية المرأة وحرمة كشف شعرها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد العام الطلابي الحر :: نقاش حي :: نقاش حي-
انتقل الى: